ملتقى صناع السيراميك
عزيزى زائر ملتقي صناع السيراميك
( لن تستطيع مشاهده اقسام المنتدى الا بعد التسجيل ليتم فتح أقسام المنتدى لكم نعتذر لذلك )
لذا ندعوك للتسجيل معنا لتشارك فى فعاليات الملتقى والذى نأمل أن يكون عند حسن ظنكم على وعد منا بأن يكون الموقع على المستوى الذى يليق بأعضاءه ونود أن نشير أن الموقع مازل فى بدايه إنشاءه ونوعدكم بأن يكون مليئ بالمواضيع المفيده القيمه التى تبحثو عنها لتجدوها هنا فقط وحصريا على ملتقى صناع السيراميك.

ويسعدنا أن نقدم لكم دعم متميز من خلال نخبه مميزه فى هذا المجال

تسجيلكم بالموقع يعطيكم تميز فى الحصول على كل ما هو جديد وحصرى

ويمكنكم من مشاهده اقسام المنتدى الرئيسيه
أيضا تابعونا على الفيس بوك من هنا http://www.facebook.com/pages/%D8%B5%D9%86%D8%A7%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D9%85%D9%8A%D9%83-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%8A%D8%B3-%D8%A8%D9%88%D9%83/101984219854819
تحيات ملتقى صناع السيراميك لكم بوقت ممتع ومفيد على صفحاتنا
أخيكم ابراهيم عونى رمضان ( مدير الموقع )
moaaz_ebr@hotmail.com 01060299020


زوار الموقع الكرام سارعو ب التسجيل فى المنتدى لكى تتمكنو من مشاهدته أقسام الملتقى المختلفه
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول
ضيفونا الكرام أهلا ومرحبا بكم فى ملتقى صناع السيراميك الأول من نوعه الذى أنشى خصيصا لتلاقى وتعارف وتحاور كل صناع السيراميك به عمال وفنيين ومشرفين ورؤساء أقسام ومديرون وكلاء و تجار وموزعين إلى كل المهتمين بصناعه السيراميك وإلى من يريد أن يتعرف بها هنا نجتمع جميعا من أجل فتح حوار بين الجميع ومن أجل تقديم خدمات مميزه لجميع الأعضاء لنرتقى بالصناعه لذا فنحن سنكون فى قمه السعاده باشتراككم معنا وتسجيلكم بالموقع لنبدء الطريق ( تحيات صناع السيراميك بقضاء وقت ممتع مفيد )
يدعوكم منتدى وملتقى صناع السيراميك فى الوطن العربى للتسجيل والإشراك معنا لبناء أو موقع متخصص يجتمع على صفحاته كل المهتمين بصناعه السيراميك وسوف يكون الموقع ان شاء الله من أهم المواقع المتخصصه بعد أن يبدء فعالياته سارعو باللإشتراك ( ابراهيم عونى رمضان )
ملتقى صناع السيراميك يرحب بجميع الأعضاء الذى سجلو معنا وننتظر تسجيل أعداد أكبر حتى يتم التفاعل بصوره أكبر فالى الأن عددنا 55 عضو فقط ننتظر المزيد من الأعضاء حتى تعم الفائده
مركز تحميل - مركز تحميل صور - مركز تحميل ملفات,mp3 - مركز تحميل فلاش - قمر15

شاطر | 
 

 السيراميك والخزف بميت غمر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم عونى رمضان
مؤسس الموقع والمدير العام
مؤسس الموقع والمدير العام
avatar

عدد المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 06/06/2008
العمر : 38

مُساهمةموضوع: السيراميك والخزف بميت غمر   الأربعاء أكتوبر 27, 2010 11:21 pm

وزارة التربية والتعليم
قطاع التعليم الفني
الإدارة العامة للتعليم الصناعي

المنهج الدراسي للمدارس الثانوية الصناعية نظام السنوات الثلاث
الصف : الثالث التخصص : السيراميك والخزف بميت غمر
المادة : تخطيط وإدارة الإنتاج عدد الحصص : حصتان أسبوعيا

الأهداف العامة
• تعرف الطلاب على مراحل عمل دراسةالجدوى لإقامة مشروع لمصنع خزف
وسيراميك .
• إكتساب المعلومات التنظيمية للخطوات الأساسية لإقامة مصنع للخزف والسيراميك وما يشمله من تنظيم إداري ومهني .
• التعرف على الإعتبارات اللازمة للتنظيم وحسن التصرف في تحميل خطوط الإنتاج .
• تنظيم جدولة الصيانة الدورية والوقائية للمعدات وأثرها على الإنتاج .
• توصيف العمالة الفنية بما يحقق إقتصاديات حركة المصنع وتنظيم مكان العمل .
• إكتساب مهارة قراءة الرسوم الهندسية وإيجاد مسطحاتها .
• إكتساب مهارة تحليل الرسومات إلى مفردات وحصرها وتقدير حسابات التكاليف .
• ربط الطالب بآليات السوق وطريقة حساباته .
المنهج المدرسي
الباب الأول
دراسات الجدوى لمشروع مصنع خزف وسيراميك.
1. مفهوم دراسات الجدوى ـ مباديء عامة .
2. أسس تنفيذ دراسة الجدوى للمشروع :
أ .دراسات فنية ب . دراسات تسويقية
ج .الربحية التجارية أو الصناعية د . التكاليف ..... ألخ
4- الجهات القائمة أو المختصة بتقديم التسهيلات عن دراسة الجدوى .



الباب الثاني
العناصر الرئيسية الواجبة عند تخطيط وإقامة مصنع للخزف والسيراميك
1. التخطيط واختيار الموقع .
2. التمويل .
3. القوى المحركة ( الطاقة ) .
4. المواد الخام ومصادرها .
5. الأدوات والمعدات والأجهزة .
6. العمالة .
7. المخازن ( للخامات – للمنتجات ).
8. ظروف العمل ( الإضاءة ، التهوية ، النظافة ، ترتيب مكان العمل ... ألخ )
9. نظم الصيانة ( الصيانة الوقائية ، الصيانة الدورية ، الصيانة الموسمية )
10.تخطيط أداء العامل والآلة أثناء العمل .
11.الكفاءة الإنتاجية في صناعة الخزف والسيراميك والعوامل التى ت}ثر على الإنتاج .
12.الرقابة على الإنتاج ( البرنامج التنفيذي للإنتاج ، الرقابة على الخامات ، المتابعة
وإعداد التقارير ) .

الباب الثالث
تكاليف إنتاج الخزف والسيراميك
1. عناصر التكاليف ( الخامات ، الأجور ، الهالك والتالف ، الأرباح ، الضرائب ، التكاليف الإدارية ، المصروفات العامة ... ألخ )
2. أنواع التكاليف ( المصروفات المبشرة ، المصروفات الغير مباشرة ، الثابتة والمتغيرة ) .
3. كراسة الشروط للكميات والمواصفات .
4. حساب التكاليف :
‌أ. كشف حصر الكميات .
‌ب. كشف حصر التكاليف الإنتاجية .
5. تطبيقات على حصر وحساب تكاليف أعمال متنوعة من الخزف والسيراميك .
مراجعة عامة


الباب الأول
دراسات الجدوى لمشروع مصنع خزف وسيراميك


راجع الباب الأول من الجزء الخاص بتخصص الزخرفة والإعلان والتنسيق















الباب الثاني

العناصر الرئيسية الواجبة عند تخطيط وإقامة
مصنع للخزف والسيراميك
1- التخطيط واختيار الموقع.
2- التمويل.
3- القوى المحركة (الطاقة).
4- المواد الخام ومصادرها.
5- الأدوات والمعدات والأجهزة.
6- العمالة.
7- المخازن (للخامات – للمنتجات).
8- ظروف العمل (الإضاءة – التهوية – النظافة – ترتيب مكان العمل ... الخ).
9- نظم الصيانة (الصيانة الوقائية – الصيانة الدورية – الصيانة الموسمية).
10- تخطيط أداء العامل والآلة أثناء العمل.
11- الكفاءة الإنتاجية في صناعة الخزف والسيراميك والعوامل التي تؤثر على الإنتاج.
12- الرقابة على الإنتاج (البرنامج التنفيذي للإنتاج – الرقابة على الخامات – المتابعة وإعداد التقارير)

1- التخطيط واختيار الموقع
تنشأ الفكرة لإقامة مصنع لمنتج ما نتيجة لاحتياج السوق لهذا المنتج أو ظهور تكنولوجيا جديدة أو اكتشاف موارد طبيعية رخيصة ويلي ذلك دراسة جدوى تعتمد على جمع البيانات الفنية الاقتصادية بدقة ويمكن البدء في اختيار ودراسة موقع المصنع بجمع البيانات الآتية:
1) صلاحية الموقع من حيث المساحة ومناسبة التربة لطبيعة المشروع.
2) توافر البنية الأساسية مثل المياه والكهرباء والوقود.
3) القرب من وسائل المواصلات مثل الطرق والسكك الحديدية والنقل النهري.
4) توفر مصادر الأيدي العاملة والقرب من التجمعات السكانية.
5) توفر وسائل الصرف الصحي والصناعي.
6) القرب من مصادر الخامات والصناعات المغذية.
7) موافقة الجهات المعنية على إقامة المصنع خاصة مع وجود أفران كبيرة.

2- التمويل:
تحتاج صناعة المنتجات السيراميكية إلى استثمارات مالية ضخمة وذلك لتنوع المنتجات وكثرة الخامات وتكلفة الإنتاج التي قد تكون مرتفعة في بعض المنتجات مثل مسطحات بلاطات البورسلين وكذلك أدوات المائدة الفاخرة.
وقد تصل هذه الاستثمارات إلى مئات الملايين في كثير من الأحيان ويتم التمويل هذه الاستثمارات عن طريق:
1- تمويل الأفراد:
وذلك باشتراك عدة أفراد أو فرد واحد في تمويل المشروع ويكونوا هم أصحاب المصانع ويستعنون بخبرات إدارية وفنية لبناء الهيكل التنظيمي للإشراف والإنتاج.
2- الشركات المساهمة:
قد تطرح الشركات أسهم للاكتتاب وذلك بغرض توفير الاستثمارات اللازمة ويكون للشركة جمعية عمومية ومجلس إدارة توزع الأرباح سنوياً على قيمة السهم.
وعند الحاجة إلى زيادة الاستثمارات فيتم زيادة رأس المال المدفوع من المساهمين بطرح أسهم جديدة للاكتتاب لتغطية هذه الزيادة المطلوبة في الاستثمارات.
3- مساهمة البنوك:
قد تساهم البنوك في إنشاء وتأسيس المصانع وذلك في نوعيات الإنتاج التي تحتاج إلى استثمارات كبيرة مثل الصناعات الاستراتيجية كالمنتجات السيراميكية – مصانع الأسمنت – الحديد والصلب.

4- الاندماج:
قد يتم دمج منشأة صناعية إنتاجية مع منشأت أخرى وذلك بغرض توفير مكونات الإنتاج (الصناعات المغذية) وتحسين الإنتاج أو تطويره أو تكامل الإنتاج.
وبصفة عامة فإن مصادر التمويل يمكن توفيرها إذا كانت الدراسات التخطيطية للمشروع تتميز بالدقة والسلامة الأمر الذي يساعد جهات عديدة أو أفراد أو شركاء على الأقدام على توفير اللازم.

3- القوى المحركة (الطاقة)
تعتبر الكهرباء من أهم مصادر الطاقة المستخدمة في الحياة الحديثة وخاصة في الصناعة وذلك لسهولة نقلها من أماكن الإنتاج إلى أماكن العمل وكذلك أنها من مصادر الطاقة النظيفة وأن كان إنتاجها أحياناً يكون له تأثير على البيئة.
والكهرباء كمصدر للطاقة أقل خطورة من أي مصدر أخر خاصة إذا اتخذت الاحتياطات المناسبة.
وتتولد الكهرباء من مولدات خاصة تدار بآلات الاحتراق الداخلي أو بواسطة البخار أو توربينات تعمل بالبخار أو الغاز أو مساقط المياه.
ويمكن نقل الكهرباء الناتجة من ذلك بواسطة كابلات أو أسلاك معزولة أو غير معزولة وهذه الأسلاك تكون معلقة في الهواء في صواري أو أبراج أو كابلات أرضية، والأسلاك الهوائية تتعرض للتلف من العوامل الجوية أو عرضة للقطع لذلك تستخدم في الأماكن البعيدة عن العمران مثل الصحارى والجبال. والكابلات الأرضية تكون تكلفتها أقل وتستخدم داخل المدن.
أنواع الكهرباء:
1- كهرباء التيار المتردد (المتغير أو المتناوب).
يكون طرفيها أحدهما سالب والأخر موجب ثم يعكس الأمر لذا سمى بالتيار المتردد، وتتراوح ذبذبة التيار من 50 إلى 60 ذبذبة أو تيار في الثانية.
2- كهرباء التيار المستمر:
ولها قطبان أحدهما موجب والآخر سالب ويسرى التيار في اتجاه واحد دائماً.
المحولات الكهربائية:
عند خروج التيار الكهربي من المولدات يكون ضغطه عالي ويتم تحويل هذه الطاقة إلى تيار ذي ضغط مناسب للعمل (الأجهزة والمعدات) ويتم ذلك باستخدام محولات.
كما يمكن استخدام المحولات في زيادة ضغط الكهرباء خاصة في المشاريع ذات الاستخدام الكثيف للكهرباء.
وفي مصانع الخزف والسيراميك يتم توصيل التيار الكهربي لكل وحدة بواسطة كابلات بما يناسب كل وحدة أو قسم (الخلاطات – المكابس – الكسارات – دواليب التشكيل – الأفران...) مع تركيب عداد قياس ضغط التيار وشدته والكمية المستهلكة ويركب على كل وحدة مفتاح توصيل وقطع للتيار.
ويوجد بعض مصادر أخرى للطاقة للتسوية في الأفران تعمل بالغاز أو الزيوت أو الفحم أو الخشب ولكنها تحتاج إلى مداخن لسحب العادم كما أنها تلوث البيئة بغاز ثاني أكسيد الكربون.

4- المواد الخام ومصادرها:
تعتمد المشاريع عامة والمشاريع الصناعية خاصة على توفير المواد الخام ومستلزمات الإنتاج بصفة مستمرة والتي يجري عليها عمليات تشغيلية من تشكيل وتكوين وكبس وتجفيف وحريق حتى يخرج المنتج الخزفي في صورته النهائية ويتم تسليمه للتجار لطرحه بالسوق.
وتقسم الخامات إلى:
أ- الخامات المباشرة:
هي الخامات ومستلزمات الإنتاج التي تظهر في المنتج النهائي عند طرحه للسوق (قد تعتبر الخامة المباشرة في منتج ما خامة غير مباشرة في منتج أخر).
ففي المنتجات السيراميكية الطين المستخدم في تشكيل المنتجات المعدة للبيع خامات مباشرة وكذلك الطلاءات ومواد الزخرفة تعتبر خامات مباشرة.
ب- الخامات غير المباشرة:
هي الخامات ومستلزمات الإنتاج التي تلزم لإتمام الإنتاج ولكن لا تظهر في المنتج النهائي.
ففي المنتجات السيراميكية الطين الذي يشكل منه النموذج الأول الذي يضع عليه القالب مستلزمات إنتاج غير مباشرة وكذلك الكهرباء المستخدمة في إدارة الماكينات خامات غير مباشرة، وكذلك الأوراق المستخدمة في الأعمال الكتابية وصرف الخامات تعتبر خامة غير مباشرة ولكن الأوراق تعتبر خامة مباشرة في المطابع ومحلات تصوير المستندات.
كما تقسم أحياناً الخامات حسب نوعياتها ومواصفاتها إلى:
أ- خامات أولية:
وهي التي ستجري عليها عمليات التشغيل والتشكيل بالمصنع مثل الطينات (الطفل) والمواد المالئة والكاولين.


ب- خامات نصف مصنعة (نصف مشغلة):
وهي التي سوف تجري عليها عمليات تشغيل وتصنيع لتصبح صالحة للتشكيل و التجميع مع باقي الأجزاء لإعداد المنتج الخزفي النهائي مثل الفلسبار والسيلكات والجبس المستخدم في عمليات التشكيل.
ج- مكونات تامة الصنع:
وهي التي تستخدم بحالتها الواردة بها تركب وتجمع مع المنتج مثل رسوم وزخارف الديكال الحراري التي تلصق لزخرفة المنتج النهائي أو مثل الإكسسوارات والخردوات التي تكمل المنتج الخزفي.
د- مستلزمات الإنتاج ولوازم المصنع:
وتتمثل في الخامات اللازمة لعمليات التشكيل مثل الأكادسي والملونات والطلاءات ومساعدات الصهر.
مستلزمات خدمية:
وتتمثل في لوازم المصنع من كهرباء لتشغيل المعدات والإضاءة وكذلك المياه اللازمة للتشغيل والإنتاج وماء الشرب.
وبصفة عامة فإن مصانع المنتجات السيراميكية توفر خامات الإنتاج ومستلزماته عن طريق الموردين والمستوردين بعد تحديد مواصفات الخامات المطلوبة وكمياتها ويحتفظ المصنع بخامات الإنتاج التي تكفي لمدة طويلة لا تقل عن ثلاثة شهور مع استعواض ما تم استهلاكه من هذه الخامات أولاً بأول تفادياً لأي أسباب قد تعوق شراء هذه الخامات والمستلزمات أو تؤخر ورودها للمصنع.

5- الأدوات والمعدات والأجهزة:
عند إجراء التخطيط لإنشاء مصنع للمنتجات السيراميكية تحدد كمية ونوعية المنتج المطلوبة وعليه يتم تحديد الآلات والمعدات اللازم وكذلك يتم اختيار التكنولوجيا المناسبة لهذا المنتج حسب نوعيته ومستوى الجودة المطلوبة.
وتعرف التكنولوجيا بأنها مجموعة المعارف والمهارات والخبرات اللازمة لإنتاج سلعة أو خدمة ومدى توافق العمالة الموجودة والمتاحة بالمشروع بما لديها من مهارة وخبرة للتعامل مع الآلات ومواد الإنتاج بطريقة سليمة تحقق جودة مناسبة للمنتج بأقل تكاليف.
وبصفة عامة فإنه يتم عدد نوعية الآلات اللازمة للمصنع بعد إعداد جداول العمليات الصناعية وتحديد مواصفات الآلات لتناسب مواصفات ودرجة الجودة المطلوبة للمنتج.
تحديد عدد الآلات والمعدات:
يستخدم لذلك جداول العمليات الصناعية يتم تجميع بيانات الخطوات التصنيعية الواحدة وذلك لكل مرحلة تجميع أو تشغيل مع تقدير الطاقة الإنتاجية للماكينة الواحدة على أساس:
الطاقة التصميمية:
وهي الطاقة الإنتاجية الواردة بكتالوج التشغيل وهي طاقة مثالية يصعب الوصول إليها.
ومن خلال جدول التشغيل يمكن تقدير ساعات التشغيل اللازمة لكل مرحلة إنتاجية.
مثال:
آلات الإعداد والتحضير: يتم طحن ونخل وعجن 250 كجم/ ساعة وساعات العمل الوردية الواحدة 8 ساعات.
وزن العجينة التي تجهز يومياً = 250 × 8 = 2 طن/ وردية
مكبس إعداد بلاطات المسطحات (قيشاني أو سيراميك) يستهلك 1.1 طن / وردية
عدد المكاسب المطلوبة = 2÷1.1 = 1.8 مكبس أي 2 مكبس
ويتم تحديد المعدات والآلات المناسبة لكل مصنع حسب المنتج الذي سوف يقوم بإنتاجه فمثلاً:
المصنع الذي ينتج بلاطات ومسطحات السيراميك للأرضيات والحوائط والوزارات يختلف عن معدات مصنع ينتج خزف المائدة من أطقم السفرة (أطباق – فناجين – أباريق ....) يختلف عن مصنع ينتج الخزف الصحي من أطقم حمامات وأحواض وبانيوهات وصبانات وخلافه يختلف عن مصنع ينتج مواسير الصرف الصحي بأقطارها المختلفة.
ولكنه بصفة عامة فإنه هناك ماكينات ومعدات مشتركة في كل المصانع للمنتجات السيراميكية وهي:
آلات الإعداد والتحضير:
مثل المناخل والكسارات والعجانات والمرشحات والطواحين مع تقطيع العجينة وتفريغ الهواء حتى تخرج العجينة متجانسة بطريقة البثق وتقطع وتوزع على ماكينات أخرى.
آلات التشكيل الآلي:
أ- يستخدم هذا النوع من ماكينات التشكيل في الإنتاج الغزير والمتمثل في أدوات المائدة بماكينة السادف الداخلي والخارجي وقوالب الصب.
ب- إنتاج وحدات الإضاءة وأدوات المكتب باستخدام المكابس ذات الأسطمبات المناسبة لهذا الإنتاج.
ج- الإنتاج الخاص بإنتاج العوازل الكهربائية ومفاتيح الكهرباء والدوايات الكهربية وأجزاء في ماكينات النسيج وذلك بماكينات ذات تقنيات متطورة.
د- منتجات الخزف الصحي مثل أطقم الحمامات من أحواض وبانيوهات وكذلك الخزف المعماري من بلاطات خزفية للجدران والأرضيات وأيضاً مواسير الصرف ذات الأقطار المختلفة.
آلات التشكيل النصف يدوي:
ويتم ذلك بواسطة: الدواليب – الضغط في القوالب – السادف في فنجان وبراد الشاي.
آلات التشكيل اليدوي:
وذلك الأعمال الفنية مثل: عمل الحبال – الشرائح – المسطحات – البناء – النحت المصمت – النحت المفرغ.
آلات التجفيف والتسوية:
تستخدم أفران تجفيف وتسوية أولى وتزجيج بما يناسب المنتج فأفران خزف المائدة تختلف عن أفران الخزف الصحي تختلف عن أفران المسطحات كالبلاطات والوزارات.
وبصفة عامة فإن الأفراد تعتمد على الحرارة من الكهرباء أو الغاز أو الزيت أو أفران توقد بالخشب ويختار الفرن بما يناسب حجم كمية الإنتاج ونوعية المنتج.
وتزود المصانع بمعامل لإعداد الطينات والطلاءات وأفران للتجارب وأيضاً أجهزة اختبار المنتج مثل أجهزة اختبار الأشكال والمقاسات – امتصاص الماء – مقاومة الأحماض – مقاومة الطلاء للتشقق – مقاومة البلاط للبري.

6- العمالة:
المقصود بالعمالة (الأيدي العاملة) هم الأفراد العاملين في مجال الإنتاج ويتم تحديد القوى العاملة على الأسس الآتي:
1- تحديد مستوى المهارة لكل قسم والعدد المطلوب.
2- مدى توفر العمالة وإمكانية التدريب ورفع المهارة.
3- تحديد الهيكل التنظيمي الفني والإداري للمشروع.
4- الخدمات التي يتم توفيرها للعمالة.
وتقسم العمالة إلى:
أ- عمال عاديين:
ويكلفون بالأعمال العادية التي تطلب مجهود ولا تتطلب مهارة مثل نقل الخامات والطينات والقوالب، وهذا النوع من العمال لا يشكل عبء على الهيكل التنظيمي حيث يمكن استبدالهم بأخرين دون أي تأثير على العمل.
ب- عمال فنيين عاديين:
ويوكل إليهم بعض الأعمال الفنية البسيطة الغير معقدة مثل خلط الجبس لعمل القوالب أو نقل القطع المصبوبة لتنشيرها لجفافها. وهم من العمال العاديين ذوي كفاءة ويجري لهم تدريب خاص على تلك الأعمال.
ج- عمال فنيين مهرة:
ويكونوا من ذوي المؤهلات الفنية كالمدارس الصناعية أو مراكز التدريب وليس المؤهل هو الشرط الوحيد للعامل الماهر حيث يحتاج العامل إلى تدريب خاص للوصول إلى المهارة التخصصية لأداء العمل بالجودة المطلوبة مثل مهارة العمل والتشكيل على الدولاب اليدوي والآلي وعمل النموذج الأولي للمنتجات تنفيذ ورسم الزخارف على المنتجات الخزفية.
د- عمال فنيين ذوي مهارات خاصة:
ويختارون من العمال المهرة حيث يوكل إليهم القيام بأعمال دقيقة تحتاج لخبرات خاصة لذلك يتم تزويدهم بالمعلومات والخبرات مثل قراءة الرسومات والاصطلاحات للقيام بأعمال الطباعة بالشاشة الحريرية (السلك سكرين) على البلاطات والأواني أو الرسم والتفريغ والحفر على سطوح الأواني أو عمل النماذج الجصية على المخرطة وعمل القالب لها أو العمل بالسادف.
وحيث أن هذه النوعية من العمالة ذات خبرات خاصة لذا يجب إعداد صف ثان يكون قادراً وجاهزاً للعمل عند الحاجة إليهم.
هـ- المهندسين المصممين:
وهم القيادات الفنية اللازمة والقادرة على التصميم والابتكار وهم من الكليات الفنية توافر الخبرة في مجال الخزف والسيراميك بالإضافة إلى الشخصية القادرة على القيادة والتوجيه للعاملين.

7- المخازن (للخامات – المنتجات)
يوجد بمصانع السيراميك مخازن متعددة ويتم أعداد هذه المخازن إعداداً خاصاً باشتراطات ومواصفات قياسية وذلك تحت إشراف فنيين متخصصين في التنظيم الداخلي للمخازن.
ويخطط المخزن داخلياً بحيث يكون قسم مخصص لحفظ مواد معينة مع مراعاة طبيعة المادة وحجمها ووزنها وقربها من أماكن الوزن أو التوزيع إذ يخصص مكان للمواد الأولية ومكان أخر للنصف مصنعة وقسم ثالث للأدوات والمعدات ورابع لمشغولات تامة الصنع الجاهزة لطرحها إلى السوق.
اعتبارات يجب مراعاتها عند اختيار موقع المخازن:
1- تحديد مدة التخزين هل هو مستديم أو مؤقت.
2- طبيعة وخواص المواد والخامات المخزنة وكذلك معدات النقل والتخزين اللازمة.
3- المباني والمنشآت والفراغات اللازمة لتخزين المواد والخامات.
4- معدات النقل والتداول المناسب.
5- طرق التخزين اللازمة والمناسبة لكل نوع.
6- موقع المخازن بالنسبة للورش وأقسام التشغيل والتشكيل والتي تستخدم الخامات بصفة مستمرة وقد يتطلب الأمر إنشاء مخازن فرعية لبعض المواد قريبة من أماكن التشغيل تفادياً للنقل لمسافات بعيدة.
7- وسائل وقاية المواد المخزونة من الفساد والتأثيرات الطبيعية مثل توافر التهوية لبعضها والبعد عن الرطوبة في حالات أخرى مثل الجبس وبعض الطلاءات.
أنواع التخزين:
أ- التخزين المستديم:
ويتم بناءً على خطة مرسومة وبهدف تحقيق الأغراض الآتية:
1- تخزين احتياجات المصنع من خامات ومواد ومعدات طبقاً لخطة الإنتاج والتي تتضمن الاحتفاظ بالاحتياطي اللازم.
2- تخزين المشغولات والمنتجات السيراميكية تامة الصنع.
ب- التخزين المؤقت:
1- لحفظ الخامات والأدوات في أقسام المصنع خلال فترة من الزمن ويتم إمداد الأقسام بالاحتياجات المطلوبة في مواعيد دورية طبقاً لخطة الإنتاج.
2- لحفظ المواد والخامات والأدوات في مكان ما لفترة مؤقتة في منطقة التفريغ تمهيداً لنقلها إلى المخازن المستديمة أو أماكن التشغيل.
خواص وطبيعة المواد المطلوب تخزينها: وتنقسم إلى:
1- مواد صلبة أو المسحوقة.
2- مواد سائلة.
1) المواد الصلبة: وهي عبارة عن:
أ- المواد المسحوقة مثل الطينات والسيليكات والفلسبار ومساعدات الصهر والمواد المالئة وغيرها.
ب- الأكاسيد اللونية وخامات الطلاءات الزجاجية.
ج- المواد الكيماوية والقلويات.

2) المواد السائلة: وهي عبارة عن:
أ- السوائل المذيبة والمخففة للملونات والطلاءات والزخارف.
ب- القلوبات السائلة.
ج- سوائل أخرى تلزم عمليات التشغيل أو التصنيع.
وعند تخزين المواد يراعى ما يلي:
1- حجم وزن الخامات المتداولة.
2- الكمية التي تطلب كل مرة ومدى تكرار الطلب.
3- مكان تسليم هذه المواد بالمخزن الرئيسي أو في أماكن الإنتاج.؟
4- خواص المادة وطبيعتها مسحوقة أو سائلة أو قابلة للكسر أو الخدش.
5- الاحتياطات الخاصة التي يجب اتخاذها لحماية المواد المخزنة من التلف أو الكسر.
أسلوب تخزين الخامات والمنتجات الخزفية:
عند تخزين الخامات والمنتجات الخزفية يراعى تسجيل الكميات والنوعيات في سجل خاص وأن ترتب في مواقع محددة ويكتب عليها بطاقة تسمى (بطاقة الصنف) مسجل بها اسم الصنف وتاريخ الإنتاج وتاريخ الورود للمخزن ويفضل أن يكون هناك حاسب آلي (كمبيوتر) لتسجيل حركة الوارد والمنصرف من المخزن.
وعند إجراء عملية الصرف يتم ذلك من الكميات الأقدم بالمخزن حتى لا يكون هناك فاقد أو تالف كما في خامات الطلاءات والأكاسيد والميناء وغيرها.
وعند تخزين المشغولات تامة الصنع يراعى أن ترتب المنتجات المتجانسة والمتشابهة في موقع خاص ووضع بطاقة صنف عليها موضحاً بها (مواصفاته – أحجامه – العدد – السعر) وذلك لسهولة سحب المنتج من المخزن دون حدوث تلفيات.
أماكن التخزين:
أ- مخازن مغلقة ب- مخازن مكشوفة
أ- المخازن المغلقة:
وتكون على شكل حجرات أو عنابر من طابق واحد أو عدة طوابق يحتفظ فيها بالرصيد اللازم لكل عملية تشغيل من خامات صلبة أو مسحوقة أو سائلة في زجاجات أو جمدانات أو براميل.
ب- المخازن المكشوفة:
وهي عبارة عن مساحات من الأرض تسور بسلك شائك أو سور من الحديد أو بالبناء على ارتفاع منخفض وهي بدون سقف وتشون بها شكائر المواد الخام التي لا تتأثر بالعوامل الجوية وكذلك تشون بها المنتجات تامة الصنع على أن تكون مرتبة حسب ما سبق ذكره.
ويفضل أن تغطى المواد المشونة في العراء بقماش يتحمل العوامل الجوية والماء مع تزويد هذه الأماكن بأجهزة ووسائل إطفاء الحريق وأن تكون متناول اليد.
معدات النقل والتداول بالمخازن وأماكن التشوين:
تزود المخازن بوسائل رفع ونقل وتداول كافية ومناسبة للأوزان والأحجام للمخزونات ويفضل دائماً استبدال المعدات اليدوية بأخرى آلية أو نصف آلية للأفلال من إجهاد الأفراد واختيار أنسب الأنواع من (الروافع – الأوناش – عربات يدوية)
ومن أهم وسائل ومعدات الرفع والنقل والتداول:
1- لوحات التحميل (بالتات خشبية أو بلاستيكية) وترفع وتنقل بما عليها من أحمال بالروافع.
2- عربات النقل الداخلي (الميكانيكية أو الكهربائية).
3- السيور الناقلة والدرافيل.
4- الروافع والأوناش العلوية للأوزان والأحجام الكبيرة.
وسائل ومعدات التخزين:
تزود المخازن بجانب ما تم ذكره من معدات النقل والتداول بوسائل لحفظ وتخزين وترتيب الأصناف الأخرى مثل:
1- الأرفف المعدنية أو الخشبية بشرط سهولة الفك والتركيب.
2- الصناديق والأكباس والأجولة ووسائل التغليف.
3- الحوامل المعدنية المصنوعة من المواد أو الزوايا الحديدية.
4- السلالم بأنواعها.
وعند اختيار أنسب هذه الوسائل يراعى ما يلي:
أ- سهولة الوصول إلى النوع والصنف المطلوب صرفه.
ب- المتانة والأمان لسلامة العاملين والمواد والخامات المخزونة.
ج- السعة الكافية طبقاً لاحتياجات حسب خطة الإنتاج.
د- وسائل وقاية من التلف والكسر والسرقة والحريق.
وسائل الحماية والتأمين للمخازن:
1- يركب على النوافذ شبك حديدي ومصبعات حديدية لحماية المخزن من السرقة.
2- أن تكون التوصيلات الكهربية داخل مواسير وليست بارزة على الحائط مع تركيب مفاتيح فصل أوتوماتيكية وسكاكين فصل التيار بعد الانتهاء من العمل.
3- منع التدخين بتاتاً داخل المخزن لوجود مواد سريعة الاشتعال والتطاير كالمذيبات وخلافه.
4- تزويد المخازن بأجهزة إطفاء الحريق (كيماوية – رغوية) وتدريب القائمين بالعمل على استخدامها.

8- ظروف العمل
أ- الإضاءة:
يعرف الضوء بأنه طاقة طبيعية وموجات تنتشر في كل الاتجاهات في خطوط مستقيمة وإذا صادفت أي جسم أو حائل انعكست عليه إلى العين فتحدث الرؤية.
وتسبب الإضاءة الضعيفة إلى أجهاد العين وينعكس ذلك على الإنسان حيث يشعر بالتعب والإجهاد والضيق.
يعمل حسن توزيع الإضاءة وانتظامها في مختلف أرجاء مكان العمل على تفادي وجود مناطق مظلمة مما يمنع من استغلالها بطريقة فعالة.
ويعتمد على إضاءة أماكن العمل على الإضاءة الطبيعية الصادرة من ضوء الشمس مع الإضاءة الصناعية من لمبات النيون واللمبات الزئبقية وغيرها من وسائل الإضاءة.
أهداف الإضاءة في أماكن العمل:
1- تعمل الإضاءة السليمة على وقاية العاملين من الحوادث وإصابات العمل ويعتبر التفاوت في شدة الإضاءة بين الأماكن المتقاربة من أهم عوامل الإصابات الصناعية وذلك نتيجة ترك مكان ترتفع فيه مستوى الإضاءة إلى مكان يقل عنه من مستوى الإضاءة الأمر الذي يتطلب وقتاً لكي تتأقلم العين على الضوء الأقل ويكون العامل في هذه الفترة معرضاً للاصطدام أو الإصابة.
2- زيادة الإنتاج وتقليل نسبة الأخطاء:
تعمل الإضاءة المناسبة والسليمة على زيادة الإنتاج في صناعة الخزف وكذلك نقص نسبة الأخطاء في أداء العمل وذلك يؤدي إلى تقليل التكلفة وذلك بزيادة الإنتاج وتحسين جودته وتقليل نسب الأخطاء.

ب- التهوية:
هناك نوعان من التهوية النوع الأول يستهدف تنظيم درجة الحرارة والرطوبة سرعة الهواء داخل أماكن العمل وتسمى (التهوية للراحة) وذلك لزيادة الكفاءة الإنتاجية للعمال بتهيئة ظروف مريحة داخل أماكن العمل.
النوع الثاني يعمل على وقاية العاملين داخل أماكن العمل وذلك بتقليل أو إزالة الشوائب العالقة في الهواء ومنع وصولها إلى غرف العمل حتى يقل تركيزها في الهواء ويسحب الهواء الملوث من داخل أماكن العمل وذلك يؤدي أيضاً إلى سهولة ووضوح الرؤية.
ومن الطرق الفعالة في تنظيف الجو من المواد الضارة أو تخفيف نسبة تركيزها في الهواء النقي هي التهوية وتتم التهوية بإحدى الطريقتين الآتيتين:
1- التهوية العامة. 2- التهوية المركزية
1- التهوية العامة.
والمقصود بالتهوية العامة هي التهوية لتخفيف التركيز وهي عبارة عن طرد أكبر نسبة ممكنة من المواد الضارة والملوثة لجو العمل حتى تصبح نسبة تركيزها في حدود النسب المسموح بها حتى لا يتسبب عنها أضرار للعاملين وتستخدم هذه الطريقة في الحالات الآتية:
1) إذا تعذر استخدام وسائل التهوية الموضعية على الأجهزة التي تصدر عنها المواد الملوثة للجو.
2) إذا كانت كفاءة الأجهزة الموضعية غير كافية لطرد المواد الضارة لعدم أمكان التحكم الكامل في منع تسرب بعض المواد من الموصلات أو من بين الأجزاء المتحركة كما هو الحال في وجود أتربة الطينات والمساحيق والملونة الدقيقة والناعمة.
3) إذا كانت مصدر المواد الضارة من أماكن متعددة ومنتشرة في مكان العمل، مما يساعد على سرعة انتشارها في أرجاء جو العمل.
4) إذا كانت درجة خطورة المواد الضارة ليست شديدة التأثير.
5) إذا كانت نسبة تركيز هذه المواد لا تعلو عن الحد المسموح به.
ومن مزايا هذه الطريقة ما يلي:
أ- أقل تكلفة من التهوية الموضعية ويسهل التحكم فيها.
ب- يمكن الاستفادة منها في التحكم في درجات الحرارة داخل أماكن العمل.
وتتم عملية التهوية العامة بإحدى الوسائل الآتية:
1- التهوية الطبيعية بواسطة النوافذ والأبواب والمداخن.
2- باستخدام وسيلة ميكانيكية لإدخال الهواء النقي مثل مراوح أو طلمبات الهواء المضغوط وبطرد الهواء الملوث من النوافذ الطبيعية أو بواسطة مداخن.
3- باستخدام وسيلة ميكانيكية لسحب الهواء الملوث (مراوح أو طلمبات) ويدخل الهواء النقي من النوافذ والأبواب.
4- باستخدام وسيلة ميكانيكية لإدخال الهواء النقي ولسحب الهواء الملوث دون الاعتماد على المنافذ الطبيعية.
التهوية الطبيعية:
تستخدم بالنسبة لأماكن العمل ذات المساحة الصغيرة، والتي يقل فيها نسبة تركيز المواد الملوثة، والمجهزة بأبواب ومداخن بحجم مناسب لكمية الهواء اللازمة، وكذا التي يمكن بقاؤها مفتوحة باستمرار، ويراعى في هذه الحالة أن يكون مجموع مساحات النوافذ التي يدخل منها الهواء لا تقل عن 13 قدم مربع لكل 100 قدم مربع من مساحة أرض غرفة العمل، ولما كان الاعتماد على التهوية الطبيعية قد يكون غير كاف لاحتمال – أن يقوم المشتغلون بغلق النوافذ في فصل الشتاء لحاجتهم إلى التدفئة ولمنع التيارات الهوائية الباردة.
ففي هذه الحالة يكون الأصلح أن تستخدم أحدى الطرق السابقة باستخدام وسيلة ميكانيكية حسب ما يقتضيه نوع العمل الجاري في المكان، فمثلاً تحتاج صناعة الخزف إلى توفر درجة حرارة خاصة أو نسبة رطوبة معينة في مكان العمل، ويكون باستخدام الوسائل الميكانيكية في إمداد المكان بالهواء النقي وطرد الهواء الملوث هي الطريقة العملية، وبواسطتها يمكن التحكم في درجة الحرارة ونسبة الرطوبة للهواء النقي الداخل للمحافظة على الحالة المطلوبة داخل مكان العمل.
2- التهوية المركزية أو الموضوعية:
وهي تعني تزويد الأجهزة والمعدات التي يصدر عنها مواد ضارة بمجمعات على شكل براقع أو صناديق مقفلة، تتصل بأنابيب مزودة بأجهزة مثل المراوح أو الشفاطات (ماكينات شفط) تعمل على سحب المواد من مصدرها إلى خارج مكان العمل، دون أعطاء فرصة لها للانتشار في جو مكان العمل وحتى تكون أجهزة الشفط فعالة، فيجب أن تصمم بحيث تكون محكمة على مصدر خروج المواد الضارة أو الغبار الناتج عن الكسارات أو الطينات.
وتكون قدرة المراوح أو ماكينات الشفط المركبة عليها كافية لشفط كل المواد الضارة والتي يخشى من تلوث الجو بها، وطردها خارج مكان العمل.
وفي كسارات الأحجار ومصانع الخزف والسيراميك الكبيرة تستخدم ماكينات شفط تكون على شكل مجمع محكم على مصدر المواد المسحوقة المتطايرة أو الأتربة ويتصل هذا المجمع بمواسير مركب عليها مراوح سحب أو تنتهي بطلمبات مص وطرد، وعند استخدام هذه الوسيلة في سحب وشفط الأتربة التي تشمل على نسب من الذرات الكبيرة الحجم نسبياً، فيلزم أن تزود بحوض تجمع به الذرات التي تتساقط لثقلها، ولا تسير في مجرى تيار هواء السحب.
والتهوية المركزية تستخدم في حالة سحب الأتربة الناعمة والأدخنة التي تسبب أضراراً شديدة ومباشرة وسريعة – وعند استعمال أو استخدام وسيلة التهوية المركزية يجب مراعاة الآتي:
1- يجب التحكم في تصريف المواد الضارة بحيث لا يتسبب عنها أي ضرر لأي شخص خارج المكان الصادرة منه، وذلك بأن تجمع الأتربة في أكياس أو مجمع خاص أو صرف الأدخنة في سوائل تتحد معها أو تتكثف معها.
2- يجب تزويد أنابيب طرد المواد الضارة، وأنابيب التغذية بالهواء النقي بفتحات يسهل تنظيفها.
3- تجنب وجود حواجز ثابتة في وسط الأنابيب، وجعل مرور الهواء خالياً من أي عائق بطول الأنابيب، مع تركيب مصايد للأتربة حتى لا تتعرض الأنابيب للانسداد في النهايات أو في داخل البراقع، وتزويد هذه المصايد بفتحات يسهل تنظيفها منها.
4- يزود جهاز السحب بمراوح أو ماكينات بحيث تكون كافية لسحب المواد الضارة، وتجديد هواء مكان العمل، كما يراعى أن تكون هناك فتحات مناسبة وكافية لإدخال هواء نقي يوازي كمية الهواء الملوث المسحوب حتى لا يحدث انخفاض في الضغط داخل مكان العمل – أو التقليل من كفاءة جهاز السحب في سحب كل المواد الضارة.
5- يراعى في توزيع أماكن فتحات دخول الهواء النقي إلى مكان العمل، أن تكون سرعة الهواء متساوية في الأجزاء المختلفة في المكان، ولا يتسبب عنها تيارات هوائية في بعض الأماكن وركوده في أماكن أخرى.
6- يجري صيانة جميع أجهزة السحب بصفة مستمرة، ويراعى أن تعمل بقدرتها الكاملة طول مدة تركيبها على الآلة أو الجهاز والقائمة بسحب المواد الضارة منه.
ويجب الرقابة الفعالة على كفاية هذه الأجهزة، وطرق عملها وصيانتها والتفتيش دورياً عليها، حتى لا تعمل الشوائب على الترسيب داخل الأنابيب الخاصة بالسحب مما يؤدي إلى انسدادها أو نقص كفايتها.
كما يجب أن تكون المراوح وأجهزة دفع الأتربة والشوائب من الأنواع التي لا تتطلب تشحيماً داخلياً لأن تحلل الشحم يؤدي إلى تصاعد أول أكسيد الكربون أو أبخرة زيت التزييت، ويستحسن أن تزود الأنابيب بجهاز خاص لاكتشاف أي آثار للغاز أو الزيت في الهواء – كما يجب تنظيم درجة الحرارة والرطوبة للهواء وذلك بأمراره خلال منظم للحرارة مزود بترمومتر حساس لاكتشاف أي ارتفاع في درجة حراراته.
ج- النظافة:
أن الاهتمام بالتنظيف الدائم لمكان العمل من أهم الضروريات حتى لا يترسب الاتربة أو مخلفات التشكيل والتصنيع داخل أماكن العمل ويجري التخلص منها بطريقة لا تثير الغبار كالكنس الرطب أو الشفط بالمكانس أو استخدام رشاش من الماء.

مقومات النظافة:
1- النظافة في أماكن العمل وتشمل الجدران والأرضيات والمعدات والأفراد.
2- النظافة في بيئة العمل وتشمل تنقية جو العمل من الشوائب الضارة.
3- النظافة الشخصية مثل.
أ- نظافة الملابس. ب- الاغتسال بعد العمل لإزالة ما علق بالجسم من مواد العمل
ج- الاغتسال بسرعة عند حدوث طرطشة على الجلد من بعض الملونات أو الأكاسيد الملونة أو بعض المواد الكيميائية.
د- غسل الأيدي وتنظيف ما تحت الأظافر.
هـ- نظافة أماكن تناول الطعام.
التخلص من المهملات والفضلات:
1- تجمع الفضلات وقطع الكهنة في وعاء اسطواني بغطاء محكم.
2- الفضلات القابلة للاشتعال تجمع في أواني مغطاه وتفرغ أولاً بأول.
د- ترتيب مكان العمل:
ورشة الخزف هو المكان الذي تتم بداخله بعض العمليات الصناعية ذات الإنتاج المحدود وهو يصلح للتعليم ويمكن اعتبارها كجزء مصغر من المصنع الذي يتم فيه الإنتاج بصورة كبيرة.
وقد روعي في تقسيم ورشة الخزف أن تشتمل على نوعيات مختلفة من أساليب الإنتاج مع استخدام بعض المعدات والأجهزة والأفران التي تحمل نفس المواصفات والتشغيل للمعدات الإنتاجية الكبيرة.
الشروط الواجب توافرها في مكان العمل (ورشة الخزف) التقسيم الداخلي لها والمعدات الموجودة بها:
1- حجرة خاصة للمشرف على الورشة يحتفظ بها بجميع التصميمات والرسوم والملفات الخاصة بتنظيم وتوزيع العمل إلى جانب أنها تعتبر مرجعاً لكل المنتجات التي تخرج من الورشة وبها سجل كامل لحركة العمل وكل ما يتعلق بالعاملين داخل الورشة.
2- ورشة خاصة بتشكيل الجص وعمل والقوالب وتضم العدد والأدوات اللازمة.
3- ملحق معد كفصل دراسي صغير يخصص للشرح وتنظيم دورة العمل وبه سبورة يمكن توضيح كل ما يتعلق بخطوات العمل وطرق التنفيذ.
4- منضدة خشبية كبيرة "بنش" تستخدم في الشرح العملي للأمثلة وخطوات العمل للمشغولات التي يطلب تنفيذها.
5- حجرة للمعمل وهي مزودة بموازين حساسة ومجموعة دواليب وأرفف تحفظ الخامات الجافة والسائلة إلى جانب بعض الأجهزة التي تستخدم في الاختبارات، لقياس جودة الخامات وقوة تحملها.
6- حجرة خاصة كمخزن للخامات والأدوات والأجهزة التي تحتاجها الورشة لاستمرارية العمل.
7- مجموعة من التزج الخشبية المجهزة للأعمال والتطبيقات المهارية وجيدة الإضاءة.
8- عدد من الكراسي بدون ظهر بارتفاع مناسب للعمل.
9- آنية تسهل حفظ الطينات (فخارية، حجرية – فيبرجلاس).
10- منضدة لعجن الطين وتشكيل الجبس قرصتها مستوية ملساء من الرخام.
11- خزانة رطبة لحفظ المنتجات الطينية من البلاستيك أو الفيبرجلاس بغطاء محكم.
12- آنية تسهل حفظ الطلاء (قدور).
13- الخلاطات اللازمة لمزج الطينات أو لاشغال الجبس.
14- المرشحات لترشيح الطينة السائلة.
15- الطاحونة (الكسارة) لطحن الطينات طحنا دقيقاً.
16- دولاب تشكيل الطين اليدوي والآلي.
17- الفرن الكهربي وأثاثه (مشتملاته)
18- موازين كبيرة وصغيرة.
19- هاون للسحوق.
20- مناخل متنوعة العيون.
21- سلاطين وجرار وقدور.
22- حوض ببالوعة وماء جار للغسيل.
23- أحواض للمياه مثبتة على قاعدة متحركة.
24- جهاز للهواء المضغوط "كمبريسور" على قاعدة متحركة يستخدم عند الحاجة إليه.
25- ماكينة طباعة بالشاشة الحريرية (السلك سكرين) مزودة بجهاز شفط.
26- ماكينة للصنفرة الآلية.
27- كابينة لرش الطلاءات مزودة بشفاطات.

ترتيب وضع الأجهزة والمعدات في مكان العمل:
عندما يقرر الخزاف أي الأجهزة والأدوات التي يجب أنتكون عنده أو التي يرغب في اقتنائها، فإنه يجب أن يقرر أيضاً مواضعها بحيث تؤدي عملها إلى أقصى حد من الكفاءة وأسهل الطرق هي عمل تخطيط بمقياس الرسم للمساحة الموجودة، وبالمثل تقطع قواعد مصغرة من الورق المقوي بنفس مقياس الرسم لجميع الأدوات والأجهزة ثم ترص هذه القواعد على المساحة المرسومة وتغير مواضعها حتى تستقر على أحسن وضع.
أما مصنع الخزف الفني الذي ينتج أحياناً كميات كبيرة لدرجة تستلزم وضع خطة منتظمة لها، فالأدوات والأجهزة المطلوبة له تشبه إلى حد كبير تلك المذكورة من قبل، ولكن قدرتها يجب أن تكون أكبر.
وإذا كانت العمليات الخزفية تتطلب شيئاً من الصب والتشكيل بالطابعة أو الضغط فإنه يلزم بطبيعة الحال أن يكون هناك فرن صغير مستمر وينبغي لكل خزاف أن يخطط مكانه الخاص تخطيطاً يجعله يبلغ أقصى فائدة مستفادة.
ومن الواضح أن مدارس الخزف تستلزم مساحة للمقاعد والتخوت أكبر من مصنع الخزف الصغير، كما تتطلب أيضاً أفراناً ذات قدر أكبر وحجرات رطبة كبيرة وأرففاً لحفظ القطع الكثيرة التي يجري عملها في وقت واحد.
أهم الاعتبارات التي يجب توافرها في مصنع السيراميك والخزف:
1- توزيع وتجميع أماكن العمل لكل نوعية على حده وفي مكان واحد طبقاً لخطوات العمل.
2- يجب أن يراعي الأسلوب المعماري السليم من حيث طبيعة العمل والاستخدام والتقسيمات الداخلية التي من شأنها تسهيل خط سير الإنتاج.
3- يراعى أن يتناسب التوزيع مع خطوات التنفيذ للمشغولات مع سيولة الحركة المساعدة على الإنتاج أيدي عاملة وخامات.. ألخ وأن يكون المكان شاملاً لاحتياجات العمل والعاملين مع الاهتمام بمخزن الخامات والمعدات وحجرات التجارب المعملية إلى جانب توافر أماكن التصنيع حتى انتهاء الإنتاج وتداوله ومراعاة الحجرات الخاصة بالأعمال الإدارية الفنية من عمل مقايسات ورسومات تنفيذية.. ألخ.
4- يجب أن يراعي في مبنى المصنع أو الورشة أن يكون سهل التهوية وبه فتحات ونوافذ كافية تسمح بأكبر قدر من الإضاءة الطبيعية مع استيفاء الشروط الصحية والوصلات الكهربائية الآمنة مع ضمان أن شبكة التوصيلات تغطي احتياجات الإنتاج.
5- تزويد المصنع والورشة بمعدات وآلات الوقاية من الحريق أمر هام جداً في صناعة الخزف حيث أن أغلب المعدات والأجهزة (الأفران الكهربائية) لها قابلية الاشتعال مع مراعاة أن يكون من ضمن العاملين من تم تدريبه على أعمال الإطفاء هذا إلى جانب وجود أجزاخانة داخل القسم أو الورشة مجهزة لأعمال الإسعافات الأولية.
6- ترتيب مكان العمل كوجود أشياء لا لزوم لها تعوق حركة العاملين وأن تكون العدد والأدوات موضوعة بتنظيم وترتيب، وأن تكون الأرضيات نظيفة حتى لا تسبب التعثر أو الاصطدام بالأشياء الصلبة مما يؤدي إلى السقوط وأحداث الآلام أو الرضوض أو الكسر أو الجرح.
7- الاهتمام بنظافة الأدوات والمعدات بعد العمل بها وكذلك المكان المحيط بها، وهذا يستدعي الإبقاء على العدد والأدوات في حالة نظافة مستمرة ودائمة، وأن توضع كل آلة أو معدة في مكانها المخصص لها وفي حالة مأمونة.
8- تنظيم مكان العمل والآته ومعداته يقلل من المجهود والوقت.

9- نظم الصيانة:
لصيانة الأجهزة والآلات والمعدات والأفران أهمية كبيرة في مصانع الخزف والسيراميك، ويجب عند تجهيز المصنع أن يهتم بوجود قسم للصيانة وذلك لضمان حسن سير العمل. وعملية الصيانة تبدأ منذ تركيب الآلات والأفران، ويكون قسم الصيانة على علم بتشغيل جميع أنواع الآلات والمعدات والأفران الموجودة بالمصنع ولا تقتصر الصيانة على تغيير الأجزاء التالفة فقط بل تشمل أيضاً النظافة ولا تشحيم والتزييت وهي عملية مهمة جداً لصيانة العدد والآلات ولحمايتها أثناء التشغيل من الاحتكاك خاصة الأجزاء المتحركة والتي تولد عن حركتها حرارة قد تؤثر على هذه الأجزاء وتعرضها للتلف والتأكل وقد تتسب في كسرها.
كما يتوقف عمر خدمة أي معدة أو فرن على مدى ما يتخذ لها من عناية شاملة في صيانتها لكي يحفظ لها الجودة والصلاحية للاستعمال على المدى البعيد والهدف الأساسي من عملية الصيانة هو الوقاية المسبقة من حالات العطل والخلل ومنع استهلاك الأجزاء قبل الأوان وإزالة العطل الذي يعرقل عمل الآلة الطبيعي في الوقت المناسب.
وعلى هذا يجب وضع نظام خاص لصيانة الآلات والعناية بها للأسباب الآتية:
1- منع الأعطال المفاجئة لضمان عدم تعطيل الإنتاج.
2- المحافظة على المعدات والآلات والأفران وذلك بالكشف الدوري عليها للحد من الاستهلاك السريع.
3- خفض تكاليف الإنتاج عن طريق إصلاح العيوب الصغيرة بهذه المعدات قبل أن تتحول إلى عيوب كبيرة تتكلف الكثير.

وتنقسم الصيانة إلى ثلاث أنواع رئيسية هي:
أ- الصيانة الوقائية.
ب- الصيانة الدورية.
ج- الصيانة الموسمية.
أولاً: الصيانة الوقائية:
وفيها يتم وضع برنامج مسبق الأنشطة الصيانة المختلفة التي تتم على كل جزء من أجزاء الأجهزة والمعدات والأفران، مع تحدد الأيدي العاملة والمواد والآلات اللازمة لإتمام تلك الأنشطة ويندرج تحت هذا المسمى الصيانة الدورية والتشحيم والتزييت والنظافة العامة ومن تلك الأنشطة ما يلي:
1- يراعى عمل سجل (دفتر) لكل معدة أو جهاز أو فرن يسجل منه البيانات الأساسية عن المعدة ومواصفاتها وتاريخ توريدها وتشغيلها، ثم يسجل في كل صفحات السجل كل إصلاح يتم أو تغيير في أجزائها.
2- التأكد من استعمال الأدوات المناسبة سواء كانت يدوية أو أجهزة أو غيرها في عمليات الفك والإصلاح والربط.
3- أن يحتوي هذا السجل أيضاً على البرنامج الدوري والوقائي للصيانة والإصلاحات مثل توقيت تغيير قطع غيار مثل أن تتلف أو تنهار وتسبب أضراراً أخرى قد تكون كبيرة.
4- وفي كل الأحوال يجب الرجوع إلى الكتيب الخاص بالماكينة أو المعدة أو الفرن (كتالوج الجهاز) لمعرفة أجزائها وإرشادات التشغيل والصيانة والإصلاح والنظافة التي توصي بها الشركات الموردة للمعدات بكل دقة والتزام لأن ذلك يطيل من عمر الأداء الجيد للمعدات ويخفض نسبة الأعطال وتكاليفها.
5- وقد تجري للمعدات صيانة كل شهر وذلك للحفاظ على هذه المعدات أطول مدة ممكنة ويتبع لها الأتي:
أ- يخصص قسم الصيانة وقت يكفي لتنظيف وتشحيم وتزييت الماكينات، ويستحسن أن تتم هذه العملية يوم الأجازة الأسبوعية حتى لا يتعطل العمل.
ب- تغسل أجزاء المعدات من الداخل بزيت خاص مثل البنزين لإذابة المواد الشحمية المتراكمة والعالقة حول هذه المعدات، وبعد إجراء هذه العملية تترك المعدة أو الجهاز قليلاً حتى يجف ويزول أثر المنظف، ثم تبدأ عملية التزييت.
ج- عند تخزين المعدة أو الجهاز تخزيناً مؤقتاً (عدم استعمالها لبعض الوقت) يجب تنظيفها جيداً وتزييت الأجزاء المنزلقة وتغطيتها بغطاء محكم مع فصل التيار الكهربائي عنها.


ثانياً: الصيانة الدورية:
تتوقف دقة عمل المعدات والأجهزة الخاصة بصناعة الخزف، وطول عمرها وإنتاجيتها على الاستعمال الصحيح لهذه المعدات، ولا يتأتى هذا إلا بالصيانة الدورية المنتظمة سواء اليومية منها أو التي تجري على فترات وإتباع تعليمات الشركات المصنعة لهذه المعدات حتى لا يتعطل الإنتاج.
ونورد فيما يلي إجراءات الصيانة الدورية للمعدات.
1- تنظيف المعدات وما حولها بعد الانتهاء من العمل اليدوي أو قبل البدء في مرحلة تشغيل أخرى في نفس اليوم، وتجري بعد فصل التيار الكهربائي بإزالة الأتربة أو مخلفات التشكيل أو التشغيل.
2- تنظيف ورشة العمل بالكامل عقب انتهاء العمل اليومي وكذلك أرضية مكان العمل وإزالة المخلفات كلها من مكان العمل (الورشة).
3- تزييت الأجزاء الدوارة والتروس والروافع وأسطح الانزلاق، وتشحيم أجزائها العاملة من آن لآخر في المواعيد المعينة والعمل على نظافة المعدة.
4- استمرار الكشف على الآلة أو المعدة المستخدمة والتأكد من ربط المسامير والصواميل وتأمين تثبيتها مع التأكد من صلاحيتها وصلاحية الورد المعدنية والمطاطية التي تدخل في وسائل الرباط والتركيب.
5- المرور الدوري لعمل فحص للمعدات والأفران عن طريق النظر والسمع لأصوات دوران المحرك أو التروس أو الفيوزات ومعرفة حالة السيور والمرشحات وغيرها من الأجزاء السريعة الاستهلاك.
6- عند إيقاف المعدات لفترة طويلة أثناء العطلات مثلاً تمسح جيداً وقد يستخدم الكيروسين ثم تدهن أماكن الإنزلاق بالزيت لمنع تكون الصدأ، كما أنه يطيل عمر المعدات والاجهزة.
7- كما تجري الصيانة اليومية للأفران بعد الانتهاء من العمل اليومي وذلك بعد فصل التيار الكهربائي ويترك ليبرد ثم يتم إزالة الأتربة والبقايا العالقة بجدرانه وبالأرفف كما يجري فحص للأسلاك اللولبية الحرارية للتأكد من سلامتها.
ثالثاً: الصيانة الموسمية:
وتسمى أيضاً بالصيانة السنوية (العمرة)، وتجري لجميع المعدات والأجهزة والأفران وكذلك جميع أقسام المصنع في وقت واحد وفيها يعطل العمل الجماعي لمدة تتراوح بين (10-15يوم) حتى يقوم قسم الصيانة بالمصنع بعمله على أكمل وجه، ويمكن أن تتم العمرة لقسم واحد أو قسمين وفيها يتم عمل كشف على جميع أجزاء المعدات والأفران وتغيير القطع المستهلكة بقطع غيار جديدة، وتصليح الأجزاء التي يمكن إصلاحها ثم تشحم المعدات وتزيت ثم تتم عملية التنظيف استعداداً للعمل بعد انتهاء الأجازة.
احتياطات الأمان الصناعي أثناء الصيانة:
من أهم الاحتياطات الواجب الأخذ بها في مكان العمل ما يلي:
1- عدم البدء في عملية صيانة أو إصلاح المعدات والأجهزة حتى تتم عملية إيقاف المعدات أو الأفران المراد إصلاحها وفصل التيار الكهربائي عنها ووضع سياج حولها مع لافتة توضح للآخرين أن المعدة أو الفرن يتم بها الإصلاح.
2- عدم البدء في عملية صيانة أو إصلاح إلا بعد أخذ إذن العمل والذي يوقعه مندوب أو مفتش السلامة أو الأمان الصناعي بعد التأكد من ظروف التشغيل بالموقع أو الآلة أو الخط الإنتاجي.
3- تأمين التوصيلات الكهربائية بمعدات أو قواطع أتوماتيكية لقطع التيار عند زيادة الحمل عن المقرر أو حدوث قصر كهربائي (ماس).
4- تشغيل المعدات والأفران في حدود الأحمال والساعات المسموح بها أي تحميلها بأعمال تشغيل في حدود طاقة تحملها.
5- الكشف الدوري على التوصيلات والأسلاك الكهربائية للتأكد من عدم تعرية عزلها أو تلف العازل.
6- عدم البدء في تشغيل معدات كانت تحت الإصلاح إلا بعد خلو المكان من عمال الصيانة بأدواتهم ومعداتها ورفع السياج واللافتة الخاصين بعملية الإصلاح وكذلك التأكد من أفراد الصيانة بأن المعدات والأفران قد تم إصلاحها وجاهزة للتشغيل بأمان تام.

10- تخطيط أداء العامل والآلة أثناء العمل
المقصود به هو محاولة تحقيق الأهداف المحددة بالأمكانيات المتاحة للقوى البشرية (العمالة) والآلة المنتجة في مصانع الخزف، بأقصى كفاءة ممكنة وبأقل التكاليف. كما أنه عملية تنظيمية لإعداد العمال اللازمين لكل قسم من أقسام المصنع، وأيضاً تنظيم الأقسام الإنتاجية وتحديد موقع الماكينات الإنتاجية بالعنابر طبقاً للمراحل المختلفة لإنتاج السلعة الخزفية، وهو تخطيط الهدف منه تحقيق سرعة سير العمل بأقل تكاليف وتخفيض نسبة الفاقد.
ويمكن القول بأن هناك تخطيط لعنصر الإنتاج (العامل والآلة) ويمكن أن يكون تخطيط طويل المدى أو تخطيط قصير المدى حسب الحاجة إليه، وهو أمر يتعلق بمستقبل صناعة الخزف والسيراميك.
لذلك يراعى عند القيام بهذا التخطيط مراعاة:
1- وضع الأهد0اف المحددة، وتحديد أولوياتها في حدود إمكانيات المصنع المتاحة.
2- تحديد الوسائل المناسبة لتحقيق هذه الأهداف.
3- تحديد المسئولين عن هذا التنفيذ ودور كل منهم.
4- التنبؤ بالأحداث المستقبلية التي يمكن أن تؤثر على تحقيق الهدف ووضع البدائل عند حدوثها.
فوائد التخطيط للعامل والآلة في مصنع الخزف:
1- تحديد الدور الذي يجب أن يقوم به كل عامل في المصنع ومقدار المسئولية عنه.
2- التحديد الدقيق لدور الآلة في الإنتاج والاستغلال الأمثل للإمكانيات المتاحة.
3- توقع المشكلات قبل حدوثها ووضع الحلول البديلة في حالة حدوثها.
4- تقوية الشعور بالانتماء للمصنع لدى العاملين به نتيجة الإحساس بالمشاركة في تحقيق الهدف.
5- التخطيط الجيد للمصنع يساعد على تحقيق الهدف.
أهداف التخطيط:
1- الرغبة في تحسين جودة المنتجات الخزفية والسيراميكية لمواجهة المشروعات المنافسة والمنتجات البديلة.
2- الرغبة في زيادة حجم وكمية الإنتاج والمبيعات لمواجهة طلبات السوق المتزايدة.
3- الرغبة في تخفيض التكاليف أو الإبقاء على ما هي عليه – بالرغم من تزايد أسعار الخامات والمعدات والأيدي العاملة المدربة.
4- الرغبة في زيادة العائد الاقتصادي من المشروع.
5- الرغبة في إزالة المعوقات التي تعترض سير العملية الإنتاجية.
هذا ومن أهداف التخطيط أيضاً رفع الكفاءة الإنتاجية لمشروع مصنع الخزف بوضع تصور نقاط الضعف والقوة به للوصول إلى حالة متزنة قبل النظر في إجراء أي توسعات أو إضافات جديدة لإنتاجيته.
ولتحقيق أهداف هذا التخطيط يلزم الإجابة على الأسئلة التالية:
1) الآلات والمعدات:
أ- هل هناك نقص في عدد الأفران أو المعدات.
ب- هل هناك أفران أو معدات متوقفة ولا تجد عملاً.
جـ- هل هناك أسلوب إنتاج جديد أفضل.
د- هل يؤدي الاستعانة بماكينات ومعدات أحدث وأفران متطورة إلى زيادة الإنتاج ونقص التكاليف.
2) العمالة:
أ- هل هناك نقص في عدد العمال.
ب- هل يضيع العمال المهرة وقتهم في أداء أعمال الخدمات.
ج- هل يتوقف العمال أحياناً لعدم وجود الخامات أو تعطل معدات أو أفران.
د- هل هناك شكوى من رداءة ظروف العمل وارتفاع نسبة الإصابات.
وبعد الإجابة على الأسئلة السابقة وتحليلها لإزالة أسباب العطل أو العقبة أو الشكوى وإجراء تلك التعديلات وهل حققت الأهداف المرجوة من عدمه.
وفي حالة عدم تحقيق الأهد0اف المرجوة يمكن إجراء التوسعات المطلوبة سواء بإضافة آلات ومعدات وأدوات وافران وعمالة جديدة، وبعد إجراء الدراسات اللازمة وبالقدر والمستوى الذي يضمن تحقيق تلك الأهداف.
أساليب التخطيط للتوسع الرأسي والأفقي
لمصنع الخزف والسيراميك
يقصد بالتوسع الرأسي لمشروع مصنع الخزف والسيراميك هو زيادة الطاقة الإنتاجية والعائد من المشروع دون إضافة استثمارات كبيرة وإنما تحسين ظروف العمل واستخدام وسائل وطرق إنتاجية أفضل وخامات بديلة مع تدريب العمالة.
بينما يقصد بالتوسع الأفقي هو إضافة خامات إنتاجية جديدة للمشروع تتمثل في إضافة مباني ومعدات جديدة أي إضافة استثمارات جديدة وتشغيل عمالة جديدة بالإضافة لما هو متاح في المشروع الأصلي.
تحديد الطاقات الإضافية اللازمة للتوسع الرأسي:
يجب تحديد الهدف من الطاقات الإضافية اللازمة للتوسع الرأسي مثل:
1- زيادة الطاقة الإنتاجية للمصنع لنفس المنتجات الخزفية والسيراميكية.
2- تعديل تشكيلة الإنتاج وإنتاج أحجام وأشكال مختلفة لنفس المنتجات.
3- تعديل شكل المنتجات وتطويرها.
4- تحسين الجودة لمواجهة المنتجات المنافسة والحفاظ على نصيب المصنع في السوق التجاري.
5- مواجهة النقص في العمالة المهرة المدربة.
6- تخفيض تكاليف إنتاج المنتجات.
7-
ولتحقيق ذلك يتم الأتي:
1- إحلال وتجديد الآلات والمعدات والأفران المستهلكة أو ذات الإنتاج البطئ والجودة المنخفضة بمعدات أفضل إنتاجياً وجودة.
2- إزالة نقاط الاختناق بمعنى إضافة معدة جديدة لتعويض النقص الموجود وإحداث توازن في خط الإنتاج وتتابعه.
3- أفضل خامات بمواصفات أفضل لتتناسب مع نوعية الآلات والمعدات والعمالة مع تحقيق الجودة المطلوبة.
4- إجراء تعديل في تصميم المنتج والحد من عمليات التشغيل الزائدة.
5- إضافة منتجات جديدة لاستغلال الطاقات الفائضة ببعض الآلات والأفران.
تحديد الطاقات الإضافية اللازمة للتوسع الأفقي.
بعد استنفاذ كافة الوسائل التي تمكن من استغلال كافة الإمكانيات المتاحة يتم دراسة إمكانية التوسع الأفقي بالمصنع لتحقيق الهدف المطلوب من الأهداف الآتية:
1- زيادة الطاقة الإنتاجية للمصنع القائم لمواجهة احتياجات السوق.
2- إنتاج منتجات جديدة.
3- إنتاج أنواع متطورة من المنتج الحالي لا تتناسب مع الإمكانيات القائمة.
4- استخدام آلات متطورة لتناسب الجديد في الخامات وتخفيض التكاليف.
ولإعداد مشروع التوسع الأفقي يتبع الآتي:
1- تحديد مواصفات وكمية الإنتاج المطلوب وتحقيقه.
2- اعتماداً على الخبرات المتاحة مع الاستعانة بالخبرات المطلوبة.
3- أعداد بيان بالآلات والمعدات والأدوات اللازمة لتحقيق الإنتاج مع تحديد المواصفات الفنية لها.
4- استبعاد الآلات والمعدات والأفراد والإمكانيات المتوافرة بالمشروع الأصلي سواء في صورة آلات أو ساعات تشغيل فائضة وكذلك الحال بالنسبة للعمالة المطلوبة.
5- أعداد تخطيط لمشروع التوسع يتلافى فيه كل المشاكل والعقبات التي اتضحت في المشروع الأصلي.

وسائل رفع كفاءة العامل الآلة تبعاً للتخطيط:
1- تدريب العمالة بأنواعها على زيادة معدل الإنتاج باستخدام نفس الآلات والمعدات والأفران المتواجدة بالمصنع.
2- تدريب العمالة على آلات ومعدات وأفران أحدث.
3- إدخال تعديلات على الآلات والمعدات والأفران القائمة لكي تزداد كفاءتها الإنتاجية.
برنامج تطوير وتخطيط أسلوب تصميم المنتج الخزفي
1- الاختيار الأمثل للعمالة بأنواعها والتي تنقسم طبقاً لطبيعة عملها إلى قسمين:
أ- العمالة الفنية وهي العمالة التي تعمل على الآلة أو الدولاب وتديرها.
ب- العمالة المعاونة وهي العمالة التي تعمل في العمليات كخلط الطين أو الجبس أو النظافة.
2- زيادة كفاءة الآلات والمعدات وذلك عن طريق الصيانة المستمرة وتغيير الأجزاء التالفة.
3- رفع كفاءة العمالة بتنميتها وتطويرها بإجراء تدريب دوري للمشتغلين منهم بالمهنة.
4- استخدام نظم الحوافز المتبعة إذا ما زاد العاملون من كفاءتهم.
5- الاستعانة بالجهات الفنية لوضع تصميمات حديثة للمنتجات الخزفية والسيراميكية تتمشى مع التطور ومع رغبات المستهلكين.
6- أن يتم استخدام جزءاً مناسباً من أرباح المصنع في شراء آلات حديثة تتميز بإنتاج أفضل وحجم أكبر من المنتجات.
7- أن يكون هناك تطوير لأسلوب الإدارة بالمصنع وتحديث نظم المعلومات لزيادة كفاءة إنتاجية المصنع.
8- وضع نظام لتحليل سلوك العاملين بالمصنع من حيث المعرفة والقدرات والخبرات، مع وضع نظم حوافز ودوافع للعاملين بغرض تحسين الأداء داخل أقسام المصنع ورفع معدلاته الإنتاجية.
9- توصيف أنشطة المصنع جميعها وقياس مستلزمات كل نشاط من عمالة مواد خام والآلات ومعدات، ثم معرفة مصادر كل نوع من مستلزمات الإنتاج والتشغيل والمصادر البديلة.
تخطيط أداء الآلة (الطاقة الإنتاجية)
يتم تحديد نوعية مواصفات الآلات والمعدات التي تناسب مواصفات ودرجة الجودة المطلوبة للمنتجات المطلوب تصنيعها بالمصنع.
والطاقة الإنتاجية الفعلية التي يمكن للماكينة أو الآلة أو المكبس أن تصل إليها في ظروف التشغيل العادية من عمالة وساعات تشغيل وتوقعات إنتاج وأعطال وصيانة ... الخ.
وتختلف وحدةتقدير طاقة الآلة حسب نوع العملية الصناعية ففي حالات الإنتاج الآلي المستمر تقدر طاقة الآلة الإنتاجية بالوحدات (عدد-وزن-حجم) وفي حالة الآلات العامة تقدر الطاقة الإنتاجية بعدد ساعات التشغيل المتاحة وكمثال في حالة المكبس الآلي لتشكيل الأطباق – الفناجين الخزفية – أو المكبس الآلي للبلاطات السيراميكية يتم تقدير الطاقة بعدد ساعات التشغيل المتاحة كما يلي:
عدد أيام السنة 365 يوم
عدد أيام التشغيل السنوية 310 أيام بعد خصم أيام الجمع أو الأحاد ويطرح منها:
- أجازات أعياد قومية ودينية 15 يوماً.
- صيانة سنوية وعمرات 15 يوماً.
- عدد أيام التشغيل الفعلية 280 يوماً.
- عدد ساعات العمل اليومية في الوردية الواحدة 8 ساعات.
- عدد ساعات التشغيل السنوية = 280 × 8 = 2240 ساعة.
وهذه الطاقة يصعب الوصول إليها بالكامل لوجود أعطال مفاجئة في الماكينات أو انقطاع كهرباء أو تأخر وصول الخامات فضلاً عن عدم قيام العمال بالعمل ثمان ساعات في الوردية الواحدة بنفس الكفاءة ويحتاج الأمر لراحات لهم.
كل هذه الأسباب لا تمكن الماكينة أو المكبس من العمل أكثر من 85% من ساعات التشغيل المفروضة. وعلى ذلك تقدر الطاقة الإنتاجية المتاحة للمكبس الواحد:
2240 × 85 ÷ 100 = 1900 ساعة في الوردية الواحدة سنوياً.

11- الكفاءة الإنتاجية في صناعة الخزف والسيراميك والعوامل التي تؤثر على الإنتاج:
يمكن تعريف الكفاءة الإنتاجية في مجال صناعة السيراميك والخزف بأنها التخطيط الدقيق لكل عنصر من عناصر الإنتاج، لتحقيق الأهداف المحددة بالإمكانيات المتاحة في عناصر الإنتاج بأقصى كفاءة ممكنة وبأقل التكاليف.
كما أن الرقابة على جودة الإنتاج تعتبر من العناصر الهامة والضرورية في الكفاءة الإنتاجية، فالرقابة على الجودة مقصود بها مجموعة الوظائف التي يجب القيام بها حتى يتم إنتاج السلعة بدرجة الجودة المطلوبة وطبقاً للمواصفات الصناعية المحددة لها.
عناصر الكفاءة الإنتاجية:
تتوقف عناصر نجاح الكفاءة الإنتاجية على:
أولاً: جودة تصميم المنتج: وتتطلب
1- جودة المواد الخام المستخدمة والمستلزمات القياسية لإنتاجها.
2- المعدات والأدوات والأفران التي تحقق معدل الجودة المطلوبة.
3- أيدي عاملة على درجة عالية من المهارة.
4- معدات فحص ومراقبة إنتاج متطورة.
ثانياً: جودة تنفيذ المنتج:
1- وضع مواصفات قياسية للمنتج.
2- وضع مواصفات للمواد الخام ومستلزمات الإنتاج.
3- عمل مقارنة بين مواصفات الإنتاج الفعلي مع المواصفات المحددة مسبقاً.

ثالثاً: الرقابة على المنتجات النهائية:
لضمان وإمكانية التصحيح أولاً بأول حتى يمكن تلافي الإنتاج المعيب بنسب ترتفع عن المعدل.
المواصفات القياسية للمنتجات:
تعتبر المواصفات القياسية هي الحد الأدنى من الشروط الواجب توافرها في المنتجات في كافة صورها من خامات أساسية أو منتجات وسيطة أو منتجات نهائية وجاهزة.
وتهدف المواصفات القياسية إلى:
1- تكون أداة للتحكيم عند الاختلاف بين الصانع والمستهلك على مواصفات السلعة.
2- احترام المستهلك بتقديم منتج مناسب لاحتياجاته ولمنع الغش وأبعاد الرديء.
3- تكون مرجعاً للمصنع للعمل بمقتضاها وتنفيذ شروطها حتى يتمكن من تصنيع المنتج الجيد.
4- تعمل على تنمية وتطوير الأسلوب الصناعي المستخدم لتطوير المواصفات لكل فترة لتتناسب مع التطور التكنولوجي والأساليب الإنتاجية الحديثة للمنتجات الخزفية.
5- تكون شرطاً للحصول على علامة الجودة للمنتجات الخزفية.
وتشمل المواصفات القياسية للمنتج على الأساسيات الآتية:
1- مجال استخدام المنتج الخزفي.
2- تعريف السلعة.
3- الخواص الفنية للسلعة (الشكل الخارجي والألوان والأحجام والأوزان).
4- كفاءة الأداء.
5- الخامات الأساسية المستخدمة ونسبها المئوية.
6- طريقة الصنع واختبارات الصلاحية.
7- أجهزة القياس المستخدمة في التفتيش على المنتج النهائي.
وسائل قياس ورفع مستوى جودة الإنتاج
الجودة هي إنتاج المنتج بصورة محققة للمواصفات التي تم إعدادها بناءً على دراسات مسبقة لاحتياجات العملاء مع التطوير المستمر لمواجهة متطلبات الجودة الأعلى في المستقبل.
ولتحقيق الجودة المطلوبة بمشروع مصنع الخزف يتم وضع نظام لتحقيق وضمان الجودة المطلوبة.
وتهدف أنظمة الجودة التي توضع لمشروع مصنع الخزف إلى الآتي:
1- المنع أو الحد من الإنتاج المعيب.
2- الإنتاج الصحيح والملائم من المرة الأولى.
3- الموائمة وصلاحية المنتج للاستخدام.
4- تحقيق توقعات العميل والمستخدم.
5- تحقيق متطلبات واحتياجات المستخدم.
6- تحسين مركز المصنع في مواجهة المصانع المنافسة.
هذا وتختلف أنظمة الجودة عن أنظمة التفتيش. إذ بينما تهدف أنظمة التفتيش على المنتجات تحديد ما إذا كان المنتج يحقق المواصفات الموضوعة من عدمه وقبول المطابق ورفض المعيب. يهدف نظام الجودة التقليدي إلى أخذ عينة من المنتجات والتفتيش عليها وتحليل الاختبارات وتحديد الإجراءات والتصميمات المطلوبة للحد من الاستمرار في الإنتاج المعيب كما يهدف نظام الجودة الحديث إلى منع الإنتاج المعيب من البداية اعتماداً على الخبرات السابقة.
قياس مستوى الجودة للمنتجات الخزفية:
لقياس مستوى الجودة للمنتجات الخزفية يتم التفتيش على المنتجات ثم تحليل نتائج التفتيش والفرز وتحدد الإجراءات والتصميمات اللازمة.
التفتيش على المنتجات الخزفية:
لضمان تحقيق الجودة المطلوبة يتم التفتيش على المنتجات الخزفية بدءاً من الخامات ونهاية بالمنتج النهائي للنظر في مدى مطابقتها للمواصفات المطلوبة:
1- التفتيش على الخامات والمكونات الداخلة في العملية التصنيعية قبل ورودها أو فور ورودها من المورد وقبل دخولها للمخازن.
2- التفتيش على الخامات والمكونات عند خروجها من المخازن وقبل دخولها في خطوط التصنيع والتشغيل والتشكيل.
3- التفتيش على خامات الخزف بعد كل عملية تشغيلية أو تصنيعية وقبل البدء في العملية التالية.
4- التفتيش على المنتجات الخزفية في مراحلها وقبل التشطيب النهائي.
5- التفتيش على المنتجات عند خروجها من المخازن وقبل تسليمها للعميل.

نوعية التفتيش على المنتجات الخزفية:
يختلف نوع التفتيش باختلاف الخامات والمنتجات الخزفية إذا بينما يتم التفتيش على الخامات والمنتجات بالعين المجردة والفحص اليدوي، يوجد نوع من الخامات والمنتجات الخزفية أيضاً يتم التفتيش عليه بأجهزة تفتيش تنص عليها المواصفات القياسية كما يشترط بعضها العملاء عند إعداد بعض المواصفات الخاصة بهم.
المبادئ الأساسية لتحقيق جودة المنتجات الخزفية:
لضمان تحقيق الجودة للمنتجات الخزفية والتطور المستمر لمواجهة المنافسة الداخلية والخارجية للمشروع من المنافسين فإنه يجب أن يضع القائمون على المشروع نصب أعينهم المبادئ الأساسية الآتية:
1- الجودة هي الأولوية الأولى للمشروع.
2- عدم التراجع عن موضع الصدارة في نظر العميل والمستهلكين.
3- الاكتشاف المبكر والمستمر لمشاكل الجودة ووضع الحلول الفورية لها.
4- التدريب المستمر للعاملين بالمشروع سواء بالإنتاج أو التفتيش وتحقيق الجودة.
5- التعاون الدائم والمستمر بين العاملين بأقسام المصنع لتحقيق الجودة.
6- التطلع الدائم والمستمر إلى تطوير الجودة.
7-
12- الرقابة على الإنتاج
(البرنامج التنفيذي للإنتاج – الرقابة على الخامات – المتابعة وإعداد التقارير)
تعريف الرقابة:
هي التأكد من أن المواصفات المطلوبة قد تم تنفيذها على أكمل درجة وذلك عن طريق الملاحظة والإشراف والتوجيه والمتابعة.
وعند تطبيق خطة الإنتاج يحاول العاملون إتباع الإجراءات والتعليمات لتحقيق الخطة وأهدافها، ولكن دون الرقابة على الإنتاج يصبح الفارق والانحراف بين النتائج الفعلية والأرقام التقديرية كبيراً.
لذلك تعتبر الرقابة الإنتاجية ضرورية لضمان سير التنفيذ مع التخطيط، فالمتابعة الفورية تحاول ضمان سريان التنفيذ مع الخطة، وتحاول تحديد مجالات الانحراف والتكاليف المالية والإسراف.
لذلك تعاون وظائف المراجعة على تنفيذ خطة الإنتاج وضمان تطبيق المعايير المقررة في جميع أقسام المصنع، لذلك يجب أن تكون المراجعة شاملة، كما أن الرقابة يجب أن تكون قبل وقوع الأحداث – أي مانعة – وكذلك بعد وقوع الأخطاء – أي مصححة.
أولاً: البرنامج التنفيذي للإنتاج:
في مجال صناعة الخزف والسيراميك هناك نوعان في الإنتاج (الإنتاج النمطي) وهو الإنتاج الكمي الذي يصل إلى المستهلك عن طريق المعارض ومحلات البيع ويتداول على نطاق واسع لجمهور المستهلكين.
والنوع الآخر وهو (الإنتاج الخاص الفني) وهو إنتاج يتم طبقاً لمواصفات محددة خاصة يحددها العميل وتدخل كجزء تكميلي لصناعات أخرى مثل الدلايات الخزفية التي تكمل بالمشغولات النحاسية أو قطع خزفية تستخدم في الأباجورات أو في وسائل الإضاءة والمشروعات الكهربائية وغيرها، أو كقطع فنية تشكيلية لها مواصفات فنية عالية.
وهناك خطوات ومداخل يجب اتباعها قبل أو أثناء تنفيذ عملية الإنتاج التي تقوم بها الأقسام المختلفة داخل مصنع الخزف والسيراميك كلا في تخصصه لضمان أعلى جودة وأقل تكاليف.
ومن أهم هذه الخطوات التي يجب إتباعها هي:
يقوم قسم التشغيل بالمصنع بتلقي خطاب العمل المرفق به عينة من القطعة المتفق عليها والمطلوب إنتاجها (إذا كان الإنتاج خاص) أو تلقى الخطة الشهرية للإنتاج النمطي الكمي من قسم التخطيط وسيقوم بتدوين البيانات التالية في استمارة خاصة.
1- اسم الصنف والكمية المطلوبة.
2- اسم العميل وتاريخ تلقي خطابه.
3- تحديد نوع الخامة المطلوبة (نوع الطين) عن طريق قسم المعامل.
4- وزن القطعة (كمية الطين).
ثانياً: الرقابة على الخامات:
تهدف الرقابة على الخامات إلى تحديد مدى مطابقتها للمواصفات المطلوبة – ولضمان تحقيق جودة المواد الخام الداخلة في تشكيل المنتجات الخزفية يتم التفتيش عليها للتحقق من مدى مطابقتها للمواصفات القياسية تبعاً للأسس التالية:
1- التفتيش على الخامات والمكونات الداخلة في العملية التصنيعية قبل ورودها أو فور ورودها من المورد وقبل دخولها للمخازن.
2- قياس مدى مطابقة الخامات الواردة للمواصفات المطلوبة.
3- تحديد رتب الخامات واستبعاد المعيب منها.
4- اختيار الخامات ومستلزمات التصنيع والتي على درجة عالية من الجودة.
5- التفتيش على الخامات والمكونات عند خروجها من المخازن وقبل دخولها في خطوط التشغيل والتشكيل والإنتاج.
6- التفتيش على الخامات بعد كل عملية تشغيلية أو تصنيعية وقبل البدء في العملية التالية ويراعى عند اختيار المواد الخام الآتي:
1) ألا توجد بها نسبة عالية من المرفوضات.
2) استخدام مواد أرخص من المواد المستعملة بشرط جودتها.
3) الاستعانة بمواد خام أسهل في عمليات التشغيل والتشكيل من المواد المستخدمة فعلاً.
4) يمكن استخدام مواد خام أخرى ذات حجم أو شكل أو ملمس أحسن وأنسب في عمليات التشغيل من المواد المستخدمة فعلاً.
ثالثاً: المتابعة وإعداد التقارير:
متابعة الإنتاج تمثل مرحلة من أهم مراحل الرقابة على المنتج حتى يصل إلى المستهلك أو إلى العميل بصورة مطابقة للمواصفات وعلى درجة عالية من الجودة.
متابعة ورقابة الإنتاج:
وهو تحقيق الأهداف المحددة بالإمكانيات المتاحة في عناصر الإنتاج بأقصى كفاءة ممكنة وبأقل مجهود وتكاليف – ويتم كالآتي:
1- متابعة تنفيذ عمليات الإنتاج وتسجيل النتائج.
2- مقارنة النتائج المسجلة بمستويات الخطة الموضوعة.
3- اتخاذ القرار المناسب عند وجود انحرافات في التنفيذ.
4- الاستفادة من مستويات التنفيذ المسجلة عند وضع خطة مستقبلية.
استخدام الحاسب الآلي في المتابعة والرقابة الإنتاجية:
لتنفيذ الخطة الموضوعة للمشروع خلال فترة محددة (سنة – ربع سنة – شهر - أسبوع – يوم) أو تنفيذ أوامر التشغيل الصادرة من العملاء في زمن محدد يتم إعداد البرنامج التنفيذي وكذا إعداد أدوات الرقابة على التنفيذ لمنع الانحراف وترشيد الإدارة لتحقيق الهدف المطلوب ولتحقيق التوازن ويتم إعداد البرنامج من خلال نظام لدائرة ومعلومات وتوجيهات مغلقة.







تدريبات على الباب الثاني

1- أذكر خمسة من العناصر الواجب مراعاتها عند اختيار موقع مصنع المنتجات السيراميكية.
2- ضع علامة () أمام العبارة الصحيحة وعلامة (×) أمام العبارة الخطأ:
أ- يجب توفر البنية الأساسية مثل المياه والوقود في موقع المصنع.
ب- ليس من المهم أن يكون مصنع المنتجات السيراميكية قريب من مصادر الأيدي العاملة أو التجمعات السكنية.
ج- عند اختيار موقع المصنع يجب أن تتوفر وسائل الصرف الصحي والصناعي.
د- عند البدء في إنشاء مصنع للمنتجات السيراميكية لا يشترط موافقة جهات التراخيص خاصة مع وجود أفران كبيرة.
3- تكلم عن كيفية توفير التمويل اللازم لإنشاء مصانع المنتجات السيراميكية.
4- ما هي مصادر الحصول على الكهرباء.
5- أذكر المصادر الأخرى للطاقة المستخدمة في مصانع الخزف والسيراميك.
6- صل العبارات في العمود (أ) بما يناسبها من العبارات في العمود (ب)
(أ) (ب)
تعتبر الكهرباء
تتولد الكهرباء من مولدات
يمكن نقل الكهرباء
أنواع الكهرباء التيارية تدار بآلات الاحتراق الداخلي أو البخار
تيار متردد وتيار مستمر
من أهم مصادر الطاقة في الحياة الحديثة
بكابلات معزولة وأسلاك غير معزولة
7- عرف كل من: الخامات المباشرة، الخامات الغير مباشرة.
8- تقسم الخامات حسب نوعياتها ومواصفاتها عند دخولها لمصنع السيراميك. أشرح ذلك.
9- علل ما يأتي:
أ- يعتبر الطين والطلاءات المستخدمين في المنتجات السيراميكية خامات مباشرة.
ب- الطين المستخدم في عمل نماذج المنتجات السيراميكية وكذلك جبس القوالب تعتبر خامات غير مباشرة.
ج- أوراق الديكال الحراري تعتبر مكونات تامة الصنع.
10- عرف التكنولوجيا. كيف يتم اختيار التكنولوجيا المناسبة لأي مشروع صناعي.
11- ما هي الآلات والمعدات المشتركة بين مصانع المنتجات السيراميكية المختلفة أذكرها باختصار.
12- ما المقصود بالعمالة وما هي الأسس التي تحوذ القوى العاملة.
13- صل الكلمات من العمود (أ) بما يناسبها بالعمود (ب):
(أ) (ب)
العمال العاديين
العمال الفنيين العاديين
العمال الفنيين ذو المهارات الخاصة
العمال الفنيين المهرة يكونوا من ذوي المؤهلات الفنية
ويكلفوا بالأعمال العادية التي تتطلب مجهود
ويكلفوا بالأعمال الفنية البسيطة
يختارون من العمال المهرة للقيام بأعمال دقيقة
14- ضع علامة () أمام العبارات الصحيحة وعلامة (×) أمام العبارات الخطأ:
أ- العمال العاديين يكلفون بالأعمال العادية التي تتطلب مجهود ولا تتطلب مهارة.
ب- العمال الفنيين العاديين ويكونوا من ذوي المؤهلات الفنية كالمدارس الصناعية أو مراكز التدريب.
ج- العمال الفنيين المهرة يكلفوا بالأعمال الفنية البسيطة الغير معقدة مثل خلط الجبس لعمل القوالب.
د- العمال الفنيين ذو مهارات خاصة ويكلفوا بالأعمال الدقيقة التي تحتاج لخبرات خاصة مثل قراءة الرسومات والطباعة بالشاشة الحريرية.
هـ- المهندسين والمصممين هم القيادات الفنية القادرة على التصميم والابتكار.
15- تكلم عن أربعة من الاعتبارات الواجب مراعاتها عند اختيار موقع المخازن.
16- أذكر أنواع التخزين باختصار.
17- ما هي خواص وطبيعة المواد المطلوب تخزينها في مصانع المنتجات السيراميكية. مع الشرح بالتبسيط طبيعة هذه المواد.
18- علل ما يأتي:
أ- عند تخزين المشغولات تامة الصنع ترتب المنتجات المتجانسة والمتشابهة في موقع خاص ووضع بطاقة صنف عليها.
ب- تغطى المواد المشونة في العراء بقماش أو مشمع.
ج- عند إجراء عمليات الصرف من المخازن يتم ذلك من الأقدم بالمخزن.
د- تزود المخازن بوسائل نقل وتداول آلية أو نصف آلية.
19- عرف الضوء الطبيعي ثم تكلم عن دور الضوء في سلامة العاملين داخل أماكن العمل.
20- وضح دور الإضاءة السليمة على زيادة الإنتاج وتقليل نسب الأخطاء في صناعة الخزف.
21- أشرح الطرق التي تتم لتهوية أماكن العمل.


22- ضع علامة () أمام العبارة الصحيحة وعلامة (×) أمام العبارة الخطأ:
أ- المقصود بالتهوية العامة هي التهوية لتخفيض التركيز وطرد أكبر نسبة من المواد الضارة.
ب- التهوية الطبيعية تستخدم لأماكن العمل ذات المساحات الكبيرة.
ج- يراعى في توزيع فتحات دخول الهواء النقي إلى أماكن العمل أن تكون سرعة الهواء متساوية في الأجزاء المختلفة في المكان.
23- ما الغرض من النظافة ثم أذكر ستة من مقومات النظافة.
24- أشرح باختصار أهم الاعتبارات التي يجب توافرها في مصنع السيراميك.
25- أذكر الأهداف الأساسية للصيانة.
26- ضع علامة () أمام العبارة الصحيحة وعبارة (×) أمام العبارة الخطأ:
أ- عند تخزين المعدات والأجهزة تخزيناً مؤقتاً لا تنظف جيداً وليس من الضروري تزييت الأجزاء المنزلقة.
ب- عدم البدء في صيانة وإصلاح المعدات حتى تتوقف المعدات ويفصل عنها التيار الكهربائي.
ج- الصيانة الموسمية (العمرة) تجري لجميع المعدات والأفران لمدة تتراوح من 10-15يوم.
د- لا تنظف المعدات وما حولها بعد الانتهاء من العمل اليدوي ولا يجري فصل التيار الكهربي لإزالة مخلفات التشغيل.
27- ما هو مفهوم الصيانة الموسمية. ثم أشرح باختصار كيفية تنفيذها.
28- تكلم عن أهم احتياطات الأمن الصناعي أثناء الصيانة.
29- وضح فوائد التخطيط للعامل والآلة في مصنع الخزف.
30- صل العبارات في العمود (أ) بالعبارات المناسبة في العمود (ب):
(أ) (ب)
من فوائد التخطيط للعامل والآلة
التخطيط يهدف إلى
يتم تطوير أسلوب تصميم المنتج تخفيض التكاليف وتحسين جودة المنتج
بزيادة كفاءة الآلات والمعدات والعمالة
تحديد دور كل عامل وآلة في الإنتاج
31- عرف الطاقة الإنتاجية؟ ثم أشرح كيفية تقديرها لمكبس للبلاطات السيراميكية في مصنع الخزف؟
32- ماذا يعني التوسع الرأسي والتوسع الأفقي لمصنع الخزف والسيراميك باختصار.
33- ما هي أهداف المواصفات القياسية.
34- ضع علامة () أمام العبارة الصحيحة وعلامة (×) أمام العبارة الخطأ:
أ- جودة تصميم المنتج تتطلب جودة المواد الخام وأيدي عاملة ماهرة.
ب- من أجل جودة المنتج لا توضع مواصفات قياسية للمواد الخام ومستلزمات الإنتاج.
ج- تعرف الكفاءة الإنتاجية بأنها التخطيط الدقيق لكل عناصر الإنتاج لتحقيق الأهداف بالإمكانيات المتاحة وبأقل تكاليف.
د- يهدف التفتيش على المنتجات الخزفية لضمان تحقيق جودة المنتج بدءاً من الخامات حتى المنتج النهائي.
35- ما هي أهداف أنظمة الجودة في مصنع الخزف (يكتفى بذكر خمسة فقط).
36- ما المقصود بالمواصفات القياسية للمنتجات الخزفية.
37- أذكر المبادئ الأساسية لتحقيق جودة المنتجات الخزفية.
38- عرف معنى الرقابة ثم أشرح الرقابة على الإنتاج.
39- تكلم باختصار عن الأسس التي تتبع في الرقابة على الخامات للتأكد من مطابقتها للمواصفات.
40- ما هو دور متابعة ورقابة الإنتاج في مصنع الخزف والسيراميك.
41- أشرح العبارة الآتية "من أهداف البرنامج التنفيذي لإنتاج الخزف ضمان أعلى جودة وأقل تكاليف"

_________________
إبراهيم عونى رمضان

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sona3alceramic.alafdal.net
 
السيراميك والخزف بميت غمر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى صناع السيراميك :: مكتبه صناع السيراميك-
انتقل الى: